PDF version

 

لقاء الحضارات

د.ضرغام عبد الله الدباغ / المعهد الثقافي العربي ـ برلين

 

Eugene Delacroix (1798-1863)

موت ملك

يوجين ديلاكروا 1798 ـ 1863

الشرق لله

الغرب لله

أرض الجنوب و أرض الشمال

تسلمان في يد الرحمن

 

في هذه الكلمات البليغة للشاعر الألماني الكبير يوهان فولفجانج جوته، بيان واضح أن البشر أينما كانوا، هم عباد لرب واحد وأينما وجد الإنسان، إنما هو من خلق الله الواحد الأحد رب البشر جميعا، سواء كانوا في الشرق أو في الغرب، في الشمال أو في الجنوب. وأمام الباحثين في بطون التاريخ ومصادره، نجد أن القضية الإنسانية ذات جذر واحد على كافه الأصعدة، يتمثل بسعي الإنسان في كل زمان ومكان إلي الخير، والخير هو عالم رحب واسع يقبل ويتحمل ويتقبل خيارات كثيرة بعكس الشر والحقد الذي يؤدي فقط وحتما إلى الدمار والظلم والظلام.

وعبر العصور والأزمان، كان طريق التعاون والتعارف بين بني البشر واستطرادا، الصداقة يطول ويتسع لفعاليات كثيرة: تجاريه وثقافية وسياسية. والسياسة هي أصلا مشروع لخدمه الخير والتعاون، هكذا كانت قوافل التجار من بلاد الرافدين (بابل وآشور) ترتاد مناطق وسط أوروبا منذ العصور ما قبل الميلادية، فقد وجدت آثار تدل على هذه العلاقات في شرق أوروبا (المناطق السلافية) وتقترب تلك الآثار حتى تصل إلى سواحل بحر البلطيق وبحر الشمال، تدل على علاقات تجاريه حتى مع البلدان الاسكندنافية .

 

ومن المؤكد أن هذا التعامل اتخذ أبعاد أوسع مع حلول العصور الميلادية وفجر الحضارة الإسلامية، حيث تعددت الصعد التي نشطت فيها تلك العلاقات، ودون شك, فأن العلاقات التجارية كانت في مقدمه تلك الأنشطة، إذ كانت القوافل تقصد أواسط أوروبا وشمالها من محاور متعددة. فمن المعلوم أن طريق الحرير كان ينطلق من الصين إلى أواسط آسيا ثم يتخذ طريقه متفرعاً ومتشعباً عبر المناطق الروسية إلى السلافية, ومن آسيا الوسطى عبر بلاد فارس إلى وادي الرافدين, إلى بلاد الشام حيث سواحل البحر المتوسط، متواصلا إلى بلاد الأناضول ( تركيا حاليا )إلى البلقان واليونان وأوروبا الوسطى.

نعم، كانت التجارة العلامة الأكثر بروزا، ولكن دون إغفال التبادل الثقافي. ونحن نعلم أن هيرودوت الإغريقي جاء إلى مصر ووادي الرافدين ومكث في بابل وكذلك فعل فلاسفة آخرون، وسوف تتواصل العلاقات الثقافية إذ كان هناك تبادل ثقافي ومعلوماتي مهم وواسع منذ العصور قبل الميلادية وبصفة خاصة عن حركه النجوم وأسس علم الفلك.

ولعل الاتصال الأكثر شهره، تمثل في السفارات والرسل وتبادل الهدايا بين الخليفة العباسي هارون الرشيد وشارلمان في القرن الميلادي الثامن. والمهم في هذه السفارات كانت تتمثل في المساعي الدبلوماسية لإقامة محور سياسي له أبعاده المختلفة بين بغداد/ عاصمه الخلافة العربية الإسلامية، وآخن حيث كانت عاصمه كارل الكبير (شارلمان)، وكان ذلك في عام 797 ميلادية، وتلك المساعي كانت تهدف إلى إيقاف الخطر البيزنطي وكذلك مخاطر الدولة العربية في الأندلس على كلتا الإمبراطوريتين اللتان كانتا تمثلان مخاطر مشتركة للطرفين. وهكذا تقدمت المصالح الاستراتيجية: الاقتصادية / السياسية على سواها .

 

وبرغم أن الحروب الصليبية ‍‍11ـ 13 من القرون الميلادية، شكلت نقطه سلبية في العلاقات العربية /الإسلامية ـ الأوربية ـ المسيحية، إلا أنها مثلت في الوقت نفسه مناسبة لتبادل الخبرات في حقول كثيرة، ثقافية بالدرجة الأولى، وفي تطوير وسائل الإنتاج أيضا. فقد كانت هناك بالتأكيد حروب ومعارك، ولكن كانت هناك صفحات إنسانية أيضا. فقد تأثر قيصر ألماني بالثقافة العربية حتى أتقن لغتها واحب العرب (القيصر فريدريك الثاني ـ توفي عام 125) وكان كارها للحرب ضد العرب المسلمين ومحبا للسلام.

 

مثل الشرق الأوسط (بما في ذلك شمال أفريقيا) بؤره إشعاع وجذب، هكذا كان الأمر عبر التاريخ في الصلات السياسية والثقافية والاقتصادية، الشرق الذي اجتذب منذ عصور التنوير موجات جديده من القادمين من الغرب، ومثلت ذروه تصاعد الفعاليات الثقافية التي أثارتها وحركتها مؤشرات عصر النهضة ومن ثم عصر التنوير، فجاء الباحثون والاثاريون و الجغرافيون والمؤرخون. ثم تأسست فيما أطلق عليها بحركة الاستشراق والمستشرقين الذين جاءوا إلى البلاد العربية، مصر والعراق بدرجه رئيسيه باعتبار أن هذين البلدين يمثلان حجر الأساس في حضارة الشرق بل والحضارة العالمية بأسرها, أي الحضارة التي نشأت في وادي الرافدين ووادي النيل.

واكتشافات الاركيولوجيون الألمان والفرنسيون والإنكليز لم تكن بسيطة. فقد كان لاكتشاف حجر رشيد وفك ألغازه على يد العالم الفرنسي شامبليون، ومنها أمكن قراءه الخط السومري والبابلي ولغات ولهجات أخرى، وبذلك أضيفت مساحات أخرى مهمة للثقافة العالمية، قانونيه وعلميه وفنية ما تزال خاضعة حتى الآن للدراسة والمراجعة وما زالت الاكتشافات متواصلة وما زال فك المزيد من الأسرار يضيف باستمرار للثقافة والأدب العالمي نتائج ومعطيات كثيرة. ولكن التطور في وسائل المواصلات سهل تنقلات الجيوش، وللأسف كان هناك من يستغل التطور العلمي من اجل تصنيع السلاح وتسويق بضائع أخرى، واقصد هنا بالضبط: موجه الحملات الاستعمارية التي غزت بلدان الشرق وأسست نظما استعمارية تسيء إلى العلاقات الإنسانية بين الشعوب والحضارات .

 

وبرغم ما تحمله هذه المرحلة من مرارة، إلا أن التواصل الثقافي استمر وكان رسامون كثر أبرزهم الفرنسي يوجين ديلاكروا والروائي غوستاف فلوبير وآخرون توجهوا إلى الشرق و عكسوا في أعمالهم الكثيرمن خصائص الحياة هناك، وموسيقيون أبرزهم فيردي وكتاب أبرزهم البريطانيه اجاثا كريستي. ومنهم من تفاعل وجدانياً مع الشرق منهم الموسيقار الروسي كورساكوف، الذي كتب شهرزاد مستوحيآ أجواء وسحر بغداد في القرن الثامن ميلادي، والإيطالي روسيني الذي كتب واحدة من روائعة : حلاق اشبيليه، مستوحيَاَ أجواء الأندلس في ازدهارها، كما شاعت في الغرب قصص وروايات ألف ليله وليله، والبساط الطائر، علاء الدين والمصباح السحري، علي بابا وغيرها . وفي العصور الحديثه يتداول المثقفون الأوروبيون وعلى نطاق واسع للملاحم البابلية والسومريه واشهرها ملحمة كلكامش وغيرها من الملاحم التي تنتمي على أدب وادي الرافدين ق.م ، لما تنطوي عليها من صور عميقة، إنسانية واجتماعية وسياسية، كما ليس نادرا أن نستمع إلى الموسيقى العربيه في كل مكان في أوروبا.

والإيطاليون الذين كانوا روادا في دراسة الفلسفة وعلى مقربه من الأندلس، لذلك كان التفاعل قويا ومؤثراًَ، حيث قام الفيلسوف العربي ابن رشد بإعادة كتابه أفلاطون وأرسطو، فتأثرت طائفة كبيرة من الفلاسفة الإيطاليين بابن رشد حيث تأسست جامعة بادوفا التي تخصصت بمنهجه العلمي ودراساته وأبحاثه الفلسفية، التي كان لها دورها البارز في تبلورات ثقافية لاحقه وفي تطور الفلسفة في أوروبا .

 

إن هذا العمل يهدف إلى إبراز الخير والجمال في التعاون واللقاء...حقَاَ إن العالم قد أصبح صغيرا، وان تبادل الثقافات أصبح امراً محتماً ... وإن الحياة المشتركة على ظهر كوكب واحد، يعني إمكانية ارتشاف المزيد مما أنجزته ويمكن أن تنجزه حضارات وثقافات عديدة في إطار من الصداقه والود وليس التناقض والكراهية والعدوان. وعلى كل المثقفين والمتحررين من الضغوط، الذاتية منها والموضوعية، أن ترفع شعار : لقاء الحضارات، لذلك فإن عنوان لقاء الحضارات سيحظى برضى واستحسان الكثيرين، ولكن ربما استياء بعض آخر نأمل أن لا يكون كبيراَ.

إنني أريد بذلك التأكيد على أن لقاء الحضارات في تفاعله ينتج الروائع والأعمال الخالدة، بل أن الحضارة الإنسانية بأسرها ما هي إلا نتاج تفاعل حضارات وإسهامات لأمم شعوب كثيرة وأن هذا الصرح الشامخ الذي نراه اليوم، ما هو إلا نتاج الإنسانية عبر تأريخها الطويل شاركت فيه كل الأمم، وربما حتى شعب الاسكيمو.

وطالما ليست بأيدينا أدوات قياس دقيقه وحاسمة، فأنه قد يتعذر علينا قياس مشاركه أي طرف. لذلك نحن مضطرون للقول: أن أي مساهمة من أي طرف في هذا الصرح الشامخ تؤشر وتسجل أصحابها في قائمة الشرف.

نعم، إن التعاون يخلق المحبه ويوطد العلاقات ويعمقها بل ويجذرها، فيما لا يخلف التعصب والتطرف سوى الخراب والدمار ولا ينتج سوى الكراهية. ونريد في هذه المساهمة المتواضعة الإشارة إلي عمل خلاق، إبداعي ساهم فيه : أول ملك عراقي شجاع، عالي النفس، ورسام فرنسي منح في لوحته القوة حيث يجب أن تكون، والكبرياء والفخر حيثما كان ذلك ضرورياَ. والنعومة والجمال الذي تقدمه لنا الحياة بسخاء لا يفسده سوى الوحشية والعنف والاغتصاب.

وثالثاً : شاعر بريطاني، جعل بطل هذه الدراما (الملك الآشوري ـ البابلي, العراقي) يتحدث إلينا ويوجه لنا وللتاريخ خطابه الأخير .

أنني أتسائل هنا، كيف كان لنا أن نحتفظ بالأبعاد الإنسانية والتاريخ بمعناه الفني الرفيع، للملك الآشوري دون ريشة الرسام الفرنسي ديلاكروا، ودون قصيدة الشاعر البريطاني اللورد بايرن. أليس في ذلك دليل ساطع على جمال وروعة لقاء الحضارات وليس صراعها وفي تراكمها تقدم للبشرية ؟

 

آن المتشائمين ومطلقي الشعارات السوداء يريدون منا أن نشعل نيران الكراهية والحقد. ومن اجل ذلك ترى كم لوحة رائعة علينا أن نحرق، منها رائعة ديلاكروا هذه بل وأيضا اللوحة الجميلة المعبرة ليوليوس كيوكرت، هارون الرشيد يستقبل في بلاطه ببغداد رسل كارل الكبير (شارمان). يريدون أن يقلع العالم عن سماع حلاق أشبيليه رائعة روسيني، وأن نلعن كورساكوف الذي أبدع شهرزاد، وان نوجه الشتائم لغوته لأنه كتب الديوان الشرقي. وعلى أطفالنا أن ينسوا مغامرات سندباد وعلي بابا والبساط الطائر، وكم هائل لا يعد ولا يحصى من المنجزات العلمية في : الطب والصيدلة والكيمياء والفيزياء والفلك، ومقابل ماذا ؟....ترى هل لبئر الحقد و الكراهية من قرار و نهاية؟

أنني أريد آن أقول لمواطني الشرق أولاَ ثم لمواطني الغرب، ما قاله الشاعر الألماني العظيم : الشرق لله والغرب لله . أننا جميعاَ أخوة في الإنسانية، نعيش على ظهر كوكب واحد، وما أصغر هذا الكوكب .

 

دعوا نهر المحبه والتعاون يجري، علينا أن لا نقيم العوائق في طريقه، بل لنساهم جميعا أن نكون قطره خير ومحبه في هاذا النهر. إن المهمة تبدو صعبه ولكنها ليست مستحيلة وبإسهام الجميع ستصبح سهله و يسيره واني آمل أن تكون هذه المساهمة قطره في هذا التيار الرائع، تيار الحضارة الإنسانية العالمية، دون تعصب أو تطرف، بل بالحب والعمل المشترك .

* * *

 

لم تستعد بلاد الرافدين الاستقرار والهدوء بعد سقوط الدوله البابلية، إلا بعد 500عامآ من النزاعات والحروب ألمحليه و أنظمه الحكم الصغيرة، وذلك عندما تمكن الآشوريون الذين كانوا قد أقاموا دولتهم في شمال العراق واتخذوا من نينوى عاصمه لهم ثم تمكنوا من بسط سيطرتهم وسلطانهم على بلاد ما بين النهرين بأسره، بما في ذلك العاصمه القديمة بابل. بل أنهم نجحوا بإقامة إمبراطورية عملاقة.

والآشوريون الذين لم يكونوا غرباء عن بلاد الرافدين. إذ كانوا متواجدين في أعالي نهر دجله منذ آلاف السنين، ثم تمكنوا من تأسيس إمبراطورية قويه وواسعة، تواصل على استلام عرشها 116ملكأ، وبذلك فأنها كانت الأكثر استقراراَ من سابقاتها من الإمبراطوريات والدول، بما في ذلك دوله بابل العظيمة التي لم يتوارث الملك فيها إلا 36 ملكاَ.

 

في الدولة الآشورية ( 17 ـ 605 ق.م) ازدهر الأدب والفن، وتطورت المنجزات وتجاوزت عما كانت عليه في العهود السابقة، وكان ذلك مترافقاَ مع الاستقرار السياسي واتساع نفوذهم الذي بلغ سواحل الخليج العربي جنوباَ، ودوله عيلام شرقا, وحتى جبال ارمينيا شمالاَ، والى البحر المتوسط غربا ( بحر آمور العظيم) بما في ذلك قبرص ومصر وشبه الجزيرة العربية. إمبراطورية وقوة عظمى .

وقد اكتسب الملوك الآشوريون المجد، ومنهم على سبيل المثال الملكه شامورامات وهو ما يعني الاسم الجميل وتعرف أيضاَ باسم سميراميس, وقد نالت المجد بفضل سياستها الحكيمة ودولتها ذات الاجهزه الإدارية المحكمة، وبميلها إلي الفن المعماري. ومنهم أيضاَ الملك سرجون الذي كان يحمل لقب (الجندي الشجاع)بسبب قيادته الناجحة للجيوش، وكذلك الملك سنحاريب الذي اشتهر بميله إلى الأعمار ويشهد السد وقناة للري التي تحمل أسمه روعة هذا المنجز الهندسي الخالد.

الحكام الآشوريون كانوا مأخوذين بسحر وروعه الفنون والثقافة في بابل , وفخورين بأن تضم دولتهم هذه المدينة التاريخية العظيمة السابقة لهم في الحكم والمجد. ولكن لم يكن بوسع البابليين التصور والتحمل أن لا تكون بابل مدينه الثقافة العظيمة عاصمه للإمبراطورية، رغم أن الآشوريون فعلوا كل شي لأن تتحد عاصمتهم الجديدة مع العاصمة القديمة في لغة و آله، مشتركة. كما حرص ملوك الآشوريون على الزواج من سيدات بابليات من اجل المزيد من توثيق العرى .

 

وكان الملوك الآشوريين قد شيدوا عاصمه جديدة حملت اسم دورشاروكين، ويطلق عليها أيضا اسم (خرصباد) لا تقل روعة وعظمة عن بابل. إلا أن وفاة الملك اسرحدون كانت قد جلبت بداية النهاية لوحدة الدولة وكيانها، إذ اندلعت الصراعات بين الإخوة حول مناطق الإمبراطورية، ومن جهة أخرى كان اتساع رقعة الإمبراطورية عاملا مساعدا لهذا التمزق، فعادت الدول الصغيرة إلى البروز في بلاد ما بين النهرين، وكذلك الحروب المحلية وكان ذلك يدور حوالي 660 ق. م .

 

* * * * *

 

كان ساردانبال آخر ملك آشوري في بابل وسعياً إلى السلطة والعرش تآمر ضده قائد جيشة الميدي، وحدث ذلك في وقت من السنة كانت فيه مياه نهر الفرات قد فاضت حتى بلغت إرجاء قصره فساهمت مع المتآمرين في تعجيل سقوطه .

وعندما أدرك الملك ساردان بال عدم جدوى القتال و المقاومة وإراقة الدماء، قرر الانتحار مع زوجاته وحاشيته. وقبل ذلك قتل خيوله الاصيله وكلاب الصيد النادرة، ثم سكب العطور والمشروبات الكحولية على عرشه وأضرم النار في نفائسه وأعز ما يملك، وجلس بكل كبرياء في شرفة قصره المطل على نهر الفرات وحدائقها الغناء، منتظراَ أن يتصاعد اللهب ليجلب الموت الذي ارتضاه .

ترى هل كان ساردانبال رجلاً تحجرت فيه عواطفه؟... أم ترى انه اختار نهايته على هذه الصوره كإنسان أختار نهاية شاعرية رومانسيه، وليس كملك يفكر حتى أخر لحظه بالسلطة و السلطان؟

 

هذه الرؤى حركت خيال الرسام الفرنسي يوجين ديلاكروا (1798–1863) فحولها إلي لوحه شهيره تحمل اسم (موت ملك) التي يصفها بعض النقاد بأنها من أجمل أعمال ديلاكروا مع روائعه الأخرى ومنها لوحته الرائعة (الحرية تقود الشعب) .

وهذة اللوحة الرائعه والتي هي بحجم 395495، رسمت عام 1827 بالزيت على قماش الكتان، هي اليوم من روائع متحف اللوفر بباريس. وهي تصور الملك الآشوري/البابلي ساردانبال وهو يجلس على عرشه بكل كبرياء يتطلع بشجاعة ممزوجة بالعطف إلي قتل نسائه وخيوله. انه لمنظر يصور الجمال والنعومة والوحشية في آن واحد .

 

ساردانبال الإنسان كان قد قرر أن لا يسقط هذا الجمال ضحية للعدوان والوحشية، وكذا نفائسه غنيمة بيد المعتدي، ساردانبال وهو الفارس الشجاع، المحب للسلام والمبغض للحروب، ليس بسبب التخاذل آو الخوف، ولكنها الشجاعة النبيلة أملت الموت حرقاَ محتضناَ اللهب. على هذا النحو أراد ديلاكروا آن يعرض اللحظات الأخيرة من حياة الملك ساردانبال......

الموت محترقأ مع النفائس والجمال .

فقد سأل صحفي مرة الكاتب المسرحي الشهير جان كوكتو : ماذا تفعل إذا شاهدت دارتك الجميلة بكل ما تضم من كتب رائعة ولوحات الأصيله التي أهداها لك أصدقاؤك الفنانون، وكذلك تحفك الثمينة، وقد شبت النيران في كل ذلك ؟

فأجاب كوكتو على الفور : إذن احتضن ذلك اللهب الرائع بين ذراعي .

 

أما الشاعر البريطاني بايرن (اللورد جورج بايرن 1788-1927) وهو مناضل قضى من اجل الحرية في اليونان وهو في شبابه، فأنه اطلع على هذه الدراما ثم شاهد اللوحة الرائعة لديلاكروا، وكتب واحدة من قصائده الرائعة .

 

هكذا بايرن يتخيل خطاب ساردنبال كلماته الأخيرة المتأخره ! ...

كم أحببت وكم عشقت ....

كم مارست الخيال في حياتي .

لم أدع لحظة واحدة من الحب تفلت من يدي

ولكنه الموت....

أنه ليس غريب عني

أنه أسهل مما نتخيل ونتصور ...

حقا ...أنني لم أدع قطرة دم واحدة تهدر عبثا

ما يملأ منه البحار ...

كسيد، لم افعل ذلك

أن يطبع اسمي مقرون بالموت في كل مكان

كان بوسعي أن افعل كل ضروب الرعب

التي تخلد كذكريات للنصر

ولكني لم افعل ذلك ...

ولست نادم على ذلك ...

فحياتي هي الحب

أكثر نقاء وصفاء

من مياه الأنهار

ولكن عندما يكون أهراق الدماء ضرورياَ

لذلك ....

فأنا فخور بأني لم أضحي بقطرة دم من أجلي ...

من شرايين ابناء آشور

وإذا شاءوا بعد ذلك أن يكرهوني ...

فذلك

لأنني لا احمل في قلبي الكراهية

وإذا ثار بوجهي عصاة، فلأنني لست بطاغيه

كم أنتم رجال سيئون..

لا ترتضون يدا تحمل الصولجان

بل يدا تضرب بالسيف ..

_________________________________________

 

المصادر :

د. عكاشة، ثروت : الفن العراقي القديم بيروت 1974

كونومتل شتات : يوجين ديلاكروا برلين 1974 باللغة الألمانية

مجموعة مؤلفين : تأريخ العالم ج .1 لايبزج 1981 باللغة الألمانية