English                                                                        German

 

بيان صحفي صادر عن مؤسسة ابن رشد للفكر الحر

 

فن السينما كوسيلة لمكافحة النفاق في المجتمع

المخرج السينمائي التونسي نوري بوزيد يفوز

بجائزة "ابن رشد للفكر الحر" 2007

 

يفوز بجائزة ابن رشد للفكر الحر لهذا العام المخرج السينمائي نوري بوزيد لمساهمته المتميزة بأعماله السينمائية في التوعية وإرهاف الحساسية ضد الظلم وإغناء الفكر النقدي في المجتمعات العربية.

 

خصصت مؤسسة ابن رشد للفكر الحر جائزتها هذا العام (2007) لمخرج سينمائي عربي تخطت أعماله الوثائقية أو الدرامية حدود التابو الاجتماعي أو السياسي وسلطت ضوءاً ناقداً على ظواهر أو ممارسات تشهدها المجتمعات العربية.

 

سوف تُمنح جائزة ابن رشد للفكر الحر للمرة التاسعة على التوالي وذلك يوم الجمعة الموافق  30/11/2007. تكرس المؤسسة جهدها لدعم حرية الرأي وممارسة الديمقراطية في العالم العربي مهتدية بذلك بفكر الفيلسوف ابن رشد (1126 ـ 1198 م) ودوره البارز في الحوار بين الثقافات. قدّمت المؤسسة جوائزها حتى الآن للمبدعين العرب في حقول: الصحافة والإعلام، تحرر المرأة، الفكر النقدي، السياسة، الفلسفة، الأدب السياسي، الإصلاح الديني وحقوق الإنسان.

 

يعتبر نوري بوزيد من أبرز المخرجين السينمائيين العرب وأكثرهم نجاحاً. ولد ونشأ بوزيد (1945) في مدينة صفاقس التونسية. التحق عام 1968 بالمعهد العالي للتمثيل والإخراج السينمائي في بروكسل، حيث تخرج منه عام 1972. وكان فيلمه "المبارزة" مشروع تخرجه، وفيه عالج "ظاهرة الاغتراب" ومشاكل المهاجرين التي عايشها عن كثب في بلجيكا. انضم إثر عودته إلى وطنه تونس إلى منظمة معارضة لنظام بورقيبة آنذاك، – «GEAST» تجمع " آفاق" للدراسات والعمل الاشتراكي بتونس – الأمر الذي أدى إلى سجنه من سنة 1973 إلى غاية سنة 1979. ترك تعرضه للذل والتعذيب النفسي والجسدي أثراً يميُّز أعماله اللاحقة.

 

لم يفتّ هذا من عضده وتصميمه على متابعة النضال، بل أسهم بعد خروجه من السجن بالعمل في ميدان الإخراج السينمائي مقدماً أول أفلامه "ريح السد" عام 1986، وهو فيلم روائي يعالج مشكلات العلاقات الجنسية المثلية في المجتمع التونسي. وقد عرض في مهرجان كان للسينما وحاز على جوائز عدة في مهرجانات دولية أخرى. ثم في عام 1989 أتبعه بفيلمه الثاني "صفائح ذهب" الذي عالج فيه ظاهرة التعذيب بما فيه الجنسي انطلاقاً من تجربته الشخصية، وذلك بجرأة يندر مثيلها في المجتمعات العربية. ويقول بوزيد في مقابله أجرتها معه صحيفة taz  الألمانية: "إنّ ماضينا يُصادرُ كل من حاضرنا ومستقبلنا. اغتُصبتُ فاعتبرتُ ذلك عاراً علي. عندما أفصح عن عاري علناً يتحول العار إلى كرامة" (taz, 10.9.2004).

 

وحسب قناعة نوري بوزيد الشخصية على الإنسان أن لا يخاف من الإفصاح عن ضرر أُلحق به ظلماً لأنه لا يمكن أن تشفى الجروح إلا إذا أشرت إليها وأعلنت عن وجودها. ويسمي نوري بوزيد تحفظ الناس بالكشف عن العورات وأشكال الظلم بـ "النفاق الاجتماعي" وهو من طباع المجتمع التقليدي.

وفي 1990 شارك نوري بوزيد مع عدد من المخرجين في مشروع الفيلم الجماعي "حرب الخليج وبعد" بالشريط القصير "وسكتت شهرزاد عن الكلام المباح" عبر فيه عن موقفه السياسي النقدي من حرب الخليج التي بدأته أمريكا ضد العراق.

 

وإذ واصل مشواره النقدي الجريء عام 1992 بفيلم بيزناس BEZNESS ويعتبر مشروعاً مميزاً رائداً يعالج فيه ظاهرة السياحة الأوروبية بغرض التفسح الجنسي على شواطئ البلدان النامية وما يرافقها من اصطدام بعادات وتقاليد اجتماعية سائدة في تلك المجتمعات. ويذكر أن هذا الفيلم حاز على العديد من الجوائز في الخارج. وبعد إلغاء الدعم الحكومي للفيلم ومحاولة منع تصويره على الأراضي التونسية اقتنعت الحكومة التونسية أخيراً من أهمية الفيلم وسمحت بعرضه في تونس، بما في ذلك التلفزيون.

 

هنا يكمن أهم مبدأ لنقد بوزيد وهو أن الإنسان الفرد والقيم الاجتماعية لا تقاس إلا بمعايير مادية. لذا يهم بوزيد أن يصور معاناة أفراد تعيش في حالة انفصام وترى نفسها ممزقة بين ضوابط المجتمع التقليدي التي تبدو وكأنها ثابتة وقوية وبين الحريات الغربية. ورغم أن الدستور التونسي يعتبر دستوراً متقدماً يعنى بضمان حقوق الإنسان وبالذات حقوق المرأة إلا أن الواقع المعاش على نقيض صارخ منه. ويصعب اختراق بنيوية المجتمع الإقطاعي الموروث. ويرى بوزيد أن للطبقات الوسطى دوراً سلبياً في الوقوف ضد التغيير كونها متمسكة بالوضع الحالي لمصالح مادية اكتسبتها بفضل هذا الوضع وتعيش برخاء على حساب ضرورات تطوير المجتمع.

 

أما فيلمه الأخير "آخر فيلم" Making of الذي حاز على جائزة مهرجان قرطاج عام 2006 وعلى جائزة "هوغار" الذهبية الجزائرية عام 2007 فيعالج قضية الإرهاب وأسباب استعداد الشباب لقتل أنفسهم في عمليات استشهادية. فالشباب اليوم يحس بالغربة والضياع على الصعيد الفكري وباليأس على الصعيد المادي. هذه الحالة – الضياع بين مقيدات نظام مجتمع متصلب وسياسة غربية منحازة ومتعالية في المنطقة – تُستغل من قبل دعاة التطرف. ويقول بوزيد في مقابلة أجرتها معه لاريسا بيندر: "ويتضح في "آخر فيلم" من تقع عليه المسؤولية: فنحن جميعنا مسؤولون: الشرطة مسؤولة، انعدام الحرية مسؤولة، البنية العائلية مسؤولة، فشل النظام التربوي والتعليمي مسؤول... كلنا جهزنا ذلك الشاب ثم اقتطفه الاسلامويون".

 

سوف يحضر السيد نوري بوزيد من تونس ليتسلم الجائزة شخصياً يوم الجمعة الموافق 30 تشرين الثاني (نوفمير)2007، الساعة الخامسة بعد الظهر في قاعة معهد جوته في برلين:

Neue Schönhauser Str.20, Berlin-Mitte

وسيكون هناك استقبالاً رسمياً للضيوف مع الشاي والبقلاوة ومجالاً للحوار الشخصي.

 

سيرة نوري بوزيد

أعضاء لجنة التحكيم

صورة للفائز

عن المؤسسة باختصار

أنظر صفحة ابن رشد

جوائز ابن رشد للفكر الحر

Ibn Rushd Fund for Freedom of Thought

Gitschinerstr. 17, 10969 Berlin

Tel.: 0049 (0) 30-6158596

Fax: 0049 (0) 721-9158750
E-Mail:

Web: http://www.ibn-rushd.org