PDF version

فريدر شلايش
مخرج ومنتج أفلام
سيرة حياته والتعريف بإعماله

ولد فريدر شلايش عام 1961 في شتوتغارت/ألمانيا. درس علم الإعلام النظري في أكاديمية الفنون في هامبورج.

جمع خبرة من عمله المشترك مع كل من رولاند كليك، ألفي ميكيش، رولاند إيميريش و هاينس أيميجهولس (Roland Klick, Elfi Mikesch, Roland Emmerich, Heinz Emigholz) ومن ورشات عمل مع كريشتوف كيسلوفسكي وتسو هارك (Krysztof Kieslowski, Tsui Hark)

باكورة عمله المحترف كان في عام 1993 حيث أنجز فيلماً قصيراً في المغرب بعنوان "على شاطئ مرقاله" عن قصة قصيرة للكاتب باول بولس، من هذا الفيلم القصير وعلى أساسه طور فيلمه الطويل "باول بولس – الهلال" الحائز على جائزة النقد للفيلم الألماني وجوائز أخرى.

عمل بالاشتراك مع ويلفريد مينك (Wilfried Minks) في عدة مسارح كبيرة واشترك بإخراج مسرحيات لـ تانكريد دورست، راينالد غوتس أو ألبرت أوسترماير (Tankred Dorst, Rainald Goetz, Albert Ostermaier).

أول مسرحية تولى إخراجها بنفسه كانت مسرحية "الملاك الصغير" عام 1998 للكاتب ماركو بالياني.

عرض فيلمه "أوتومو" بتمثيل إسحق دي بانكوليه وأيفا ماتس (Isaach de Bankolé, Eva Mattes) عام 1999 في أكثر من 50 مهرجاناً دولياً للأفلام وقد لقي نجاحاً كبيراً، وعرض على شاشات السينما في أمريكا، وحاز على جوائز من مدن كثيرة مثل هوف، فالينسين وبرجامو. وفي عام 2001 أنتج فيلماً قصيراً عن مقطع من مسرحية "الغريبة الجميلة" لكلاوس بول (Klaus Pohl) كمشهد من الفيلم الناجح "أفلام الـ 99 يورو" المكون من عدة قصص لمخرجين عديدين. أسس فريدر شلايش مع إيرين فون ألبرتي (Irene von Alberti) "غاليري أفلام 451" سنة 1992 وهي عبارة عن شركة إعارة وتوزيع وإنتاج أفلام وبالذات أفلامه الخاصة. أنظر (www.filmgalerie451.de).

ويقول عن علاقته الخاصة بالبلاد العربية: "منذ زيارتي الأولى للجزائر وأنا في الحادية عشرة من عمري إلى الآن والعالم العربي يثير اهتمامي ويجذبني. لهذا تجدني أبحث عن الحوار من خلال العديد من مشاريعي السينمائية: أدرت قبل سنتين ورشة عمل فيديو في معهد جوته مع طالبات مدارس مدينة جنين، وكذلك أدرت في خريف سنة 2007 ورشة عمل مع طلاب جامعيين في الجزائر. قمت بالمساهمة في إنتاج آخر فيلم للمخرج نوري بوزيد (الفيلم الأخير، „Making Off“ ). وحالياً نعد إخراج فيلم جديد في المغرب بعنوان "Tangerine".